ترامب يوقع اتفاقية تجارة المرحلة الأولى مع الصين بالرغم من الصراع الاقتصادي بينهما

وقع الرئيس دونالد ترامب اتفاقًا تجاريًا جزئيًا مع الصين اليوم الأربعاء حيث يحاول أكبر اقتصادين في العالم احتواء صراع اقتصادي، من خلال الصفقة ، التي تهدف إدارة ترامب إلى حل بعض المخاوف الأمريكية القديمة بشأن انتهاكات التجارة الصينية، ومع ذلك ، يبدو أن الاتفاق يترك أسئلة حول كيفية تطبيق واشنطن وبكين لشروطها ومنع المزيد من التوترات.

فيما تتخذ الصفقة خطوات لاستئصال العديد من الممارسات التي أغضبت البيت الأبيض وأعضاء الحزبين الجمهوريين ، بما في ذلك سرقة الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا القسري في مقابل الوصول إلى الأسواق الصينية ، وفقًا للنص الصادر عن البيت الأبيض، كما كشفت تفاصيل عن زيادة قدرها 200 مليار دولار في المشتريات الصينية من البضائع الأمريكية على مدار عامين وتعتبر أولوية لشركة ترامب.

قال الرئيس الأمريكي إن الولايات المتحدة والصين ”تخطيا أخطاء الماضي وتقدمان مستقبلاً للعدالة الاقتصادية والأمن للعمال والمزارعين والأسر الأمريكية”، وأضاف أن الصفقة ”قابلة للتنفيذ الكامل والكامل”.

وقع الرئيس الصفقة في الوقت الذي يستعد فيه مجلس النواب لإرسال مواد المساءلة إلى مجلس الشيوخ والبدء في محاكمة بشأن إدانة ترامب وإبعاده من منصبه.

تدعو الصين إلى تقديم ”خطة عمل لتعزيز حماية الملكية الفكرية” في غضون 30 يومًا من سريان الاتفاقية ، وفقًا للاتفاقية التجارية. ويتضمن الاقتراح ”تدابير ستتخذها الصين لتنفيذ التزاماتها” و ”التاريخ الذي سيدخل فيه كل تدبير حيز التنفيذ.”

فيما تنص الصفقة على أن الشركات يجب أن تكون قادرة على العمل ”دون أي قوة أو ضغط من الطرف الآخر لنقل تكنولوجياتها إلى أشخاص من الطرف الآخر.” يجب أن تستند عمليات نقل التكنولوجيا ”إلى شروط السوق التي تكون طوعية وتعكس الاتفاق المتبادل” يقرأ.
تقول الاتفاقية إن الصين ستزيد من مشترياتها من الصناعات التحويلية والطاقة والسلع والخدمات الزراعية الأمريكية بمقدار 200 مليار دولار على الأقل خلال عامين.كما تلتزم الصين بمحاولة القضاء على بيع السلع المقلدة، وتتضمن الصفقة أحكاما لتعزيز وصول السوق الصينية إلى شركات الخدمات المالية، وقبل التوقيع ، ألغت إدارة ترامب قرارها وصف الصين بأنها مناور للعملة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.