استقالة الحاكم فرح في أعقاب تجمعات المتظاهرين

استقالة الحاكم فرح في أعقاب تجمعات المتظاهرين

    قد استقال حاكم المقاطعة بعد مظاهرة احتجاج عنيفة في مقاطعة فرح غربي أفغانستان، وقال محمد عيار شاهجهان لل بى بى سى يوم الخميس انه استقال بسبب وحدة شعب فرح وعدم ارتياحه للاضطرابات، وأضاف السيد شاهجهان أن هناك عددا من المتظاهرين ضده وعدد من الآخرين يدعمونه.

    وأكد الحاكم المسئول عن فرح أنه استقال كي لا تتضرر سلامة شعب مقاطعة فرح، حيث احتج المئات من المتظاهرين يوم أمس  على انعدام الأمن المتزايد في المقاطعة ودعوا إلى تغيير كبار المسئولين في فرح، وقد اجتاحت  المظاهرات الاحتجاجية مع قوات الأمن والتي استهدف خلالها عدد من المحلات التجارية وتم حرق ما لا يقل عن سيارتين للشرطة.

     وقال الناطق باسم حاكم ولاية فرح ناصر مهري أن العنف لم يسفر عن سقوط ضحايا خلال الاحتجاجات، ودعا المتظاهرين "البسيطين" الذين استخدموا، وفقا له، ضد مسئولي المقاطعات إلي الإنسحاب إلي بيوتهم، وكان المتظاهرون غاضبين مرة أخرى عندما سافر وفد من الحكومة المركزية إلى المقاطعة للتحقق من الوضع الأمني في فرح، لكنه تحدث فقط مع المسئولين الحكوميين بغض النظر عن مطالب المتظاهرين ومقابلتهم.

    وقال السيد شاهجهان لل بى بى سى انه "لم يكن هناك حادث أمنى" في الأسبوع الماضي، بيد انه أكد أن الناس "يشكون" من الاضطرابات، ومن ناحية أخرى، لقي ضابط شرطة كبير مصرعه في انفجار قنبلة على جانب الطريق في ضاحية فرح بمقاطعة فرح يوم الأحد الماضي، وكان غولباهار مجاهد مسئولا عن الأمن وكان الشرطي الثاني في فرح الذي توجه إلى مدينة فرح للتحقيق في الوضع في الضواحي بعد أن هاجمه مسلحون من حركة طالبان، حيث أثار ذلك القلق بشأن احتمال سقوط المدينة بيد طالبان.

    روان محمد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع النصر الإخباري .

    إرسال تعليق