وقد اتهم المتحدث باسم أحمدي نجاد لمجلس صيانة الدستور بمحاولة انتخاب الهندسة الانتخابية 88

وقد اتهم المتحدث باسم أحمدي نجاد لمجلس صيانة الدستور بمحاولة انتخاب الهندسة الانتخابية 88
    دعا السيد أحمدي نجاد في رسالة وجهها إلى الزعيم الإيراني إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية "فورية ومجانية"، وقال إن هذه الانتخابات يجب أن تجرى "بدون هندسة مجلس صيانة الدستور وإشراك المؤسسات العسكرية والأمنية وحرية الشعب في الانتخاب".

    قدم مصطلح "الهندسة الهندسية" لأول مرة في 23 مايو 2009 في تصريحات مهدي كروبي والجمعية الكتابية الإيرانية. كتب السيد قدخوداي في برقته أن أحمدي نجاد كان في مكتب الرئاسة في 25 يونيو / حزيران 2009، وسأل لماذا مجلس الوصاية لا يعلن "نتيجة الانتخابات". وقال السيد أحمدي نجاد إنه يؤكد الانتخابات. 

    وقال السيد كادخوداي إن مجلس صيانة الدستور لم يكن مستعدا لإعلان الانتخابات في وقت مبكر، على الرغم من "إصرار السلطة التنفيذية". وكتب متحدث باسم مجلس صيانة الدستور أن السيد أحمدي نجاد "أصر على" أن تعلن نتائج الانتخابات في وقت سابق، وأنه "قاوم" وقال "لن يكون بالإمكان إعلان صلاحية الانتخابات إلى أن يتم التعامل مع الشكاوى". كتب السيد خودخوداي "الآن يجب أن ترى من كان يبحث عن الهندسة الانتخابية، مجلس صيانة الدستور، أو الهندسة في منصب تنفيذي".

     وقال متحدث باسم مجلس صيانة الدستور إن "قضية أخرى" تم تناولها أيضا مع السيد أحمدي نجاد خلال زيارته لخوزستان في 25 يونيو / حزيران، على الرغم من أن السيد خودخوداي لم يذكر أي شيء في هذا الصدد. يذكر ان مير حسين موسوى ومهدى كروبى، وهما متظاهران فى انتخابات عام 2009، ظلا قيد الاقامة الجبرية منذ 7 سنوات.
    روان محمد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع النصر الإخباري .

    إرسال تعليق