عمليات انتحارية وهجمات مسلحة في جنوب سوريا تقتل "150"

عمليات انتحارية وهجمات مسلحة في جنوب سوريا تقتل "150"
    توفي العشرات في موجة من الهجمات الانتحارية والهجمات المسلحة في جنوب سوريا، وفقا لمسؤولين صحيين ، مات ما لا يقل عن خمسين شخصا في مدينة السويس وحولها، حيث تعتبر السيطرة على المدينة في يد الحكومة، و تشير بعض التقارير إلى أن أكثر من 150 شخصًا قد قتلوا في هجمات اليوم الأربعاء 25 يوليو (3 أغسطس) في جنوب سوريا.

    وقد أعلنت ما يسمى الدولة الإسلامية (ISIL) المسؤولية عن الهجمات، تشير التقارير إلى أن القوات الحكومية السورية قد تورطت مع مسلحين بعد هذه الانفجارات في شرق سوتشو، وقالت مجموعة سورية لحقوق الإنسان مقرها في المملكة المتحدة إن العديد من الضحايا كانوا من القوات الموالية للحكومة، وذكرت وكالة الأنباء السورية  ان قوات الامن تابعت مع مهاجمين اخرين وقتل المهاجمون على يد هذه القوات قبل ان يفجروا قنابلهم.

    ولم يذكر التقرير وقوع إصابات ، لكنه قال إن عددا من الأشخاص "استشهدوا" في الهجمات، كما أفاد التلفزيون الرسمي السوري أن القوات الحكومية استهدفت مواقع "الدولة الإسلامية الإرهابية" في الضاحية الشرقية لمدينة السويس، وكان الجيش السوري ، المدعوم من روسيا ، قد أطلق مؤخراً عملية لاستعادة المتمردين من قواعدهم المتبقية في جنوب غرب سوريا.

    وتقول الأمم المتحدة إن 270 ألف شخص على الأقل غادروا منازلهم في المنطقة بسبب الاشتباكات المستمرة، في الأحد 22 يوليو (31 يوليو) مئات القوات الإسرائيلية من منظمة الدفاع المدني السوري (القبعة البيضاء) الذين حوصروا في منطقة الحرب في جنوب سوريا، انسحب، ووصفتها إسرائيل بأنها إنسانية ، لكن الحكومة السورية أدانتها ووصفتها بأنها "عملية إجرامية".
    روان محمد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع النصر الإخباري .

    إرسال تعليق