شكري: العقوبات سوف تحد من السلام في جنوب السودان

شكري: العقوبات سوف تحد من السلام في جنوب السودان

    قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر تدعم الحوار الوطني لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب السودان ، قبيل انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي الحادية والثلاثين في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وأضاف شكري في تصريحات صحفية أن العقوبات الدولية لن تحل الحرب الأهلية الوحشية داخل الدولة الأفريقية الأخيرة.

    بدلاً من ذلك ، يمكن لاتفاق سلام يرضي جميع الفصائل المتحاربة تحقيق الأمن والاستقرار في جنوب السودان، وتأتي تصريحات شكري قبيل انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي التي من المتوقع أن تنطلق يوم الأحد في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

     وصرح شكري بأن مصر قدمت كل الدعم اللوجستي لتأسيس وقف دائم لإطلاق النار بين رئيس جنوب السودان سلفا كير ورئيس حزب معارض جنوب السودان المعارض ريك مشار، وأشاد شكري بالاتفاق الذي تم توقيعه في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء ، تحت إشراف الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني.

    وقال شكري: "ستسعى مصر إلى تعزيز اتفاقية السلام الأخيرة من خلال عضويتها في مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الإفريقي". وتأتي الدفعة الأخيرة من أجل السلام في جنوب السودان في إطار محاولة جديدة أطلقها زعماء شرق إفريقيا مع الفصيلين المقاتلين اللذين يواجهان مهلة تلوح في الأفق لتفادي فرض عقوبات من الأمم المتحدة.
    روان محمد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع النصر الإخباري .

    إرسال تعليق