ساعات من التحذير أنقذت حياة العراقيين و الأمريكيين من الهجوم الصاروخي الإيراني

أكد ضابطان عراقيان في قاعدة عين الأسد الأمريكية بالأنبار أنه قبل حوالي  8 ساعات من الهجوم الإيراني الصاروخي في 8 يناير على القاعدة الأمريكية في العراق استطاعت القوات الأمريكية والعراقية في قاعدة عين الأسد الجوية بنقل الأفراد والأسلحة الأمريكية إلى مخابئ محصنة من الهجوم .

وأكد أحد المصادر الموثوقة في العراق بأنه لم تكن هناك أي طائرة مقاتلة أو طائرة هيلكوبتر موجودة في القاعدة الأمريكية بحلول منتصف الليل ، حيث أضاف المصدر أن القوات الأمريكية بدت على ما يبدو تعرف توقيت الهجوم ، قائلة إنها “تدرك تمامًا” أن القاعدة ستتعرض للهجوم “بعد منتصف الليل”.

كما أضاف المصدر ضابط في المخابرات العراقية المخابرات إنه عندما سقطت الصواريخ  في حوالي الساعة 1:30 صباحًا ، أصابت مستودعات فارغة تم إجلاؤهامن قبل القوات الأمريكية والعراقية  قبل ساعات من الهجوم و لم يصب أحد أو يقتل، وهذه الادعاءات والروايات دليل على أن الهجوم الإيراني كان من بين أسوأ الأسرار التي تم الإبقاء عليها في الحرب الحديثة  لكن الأسباب وراء الغموض بعد أيام من التصريحات المتضاربة من مسؤولين في إيران والعراق والولايات المتحدة.

الجدير بالذكر أنه بعد سقوط الصواريخ على القاعدة الأمريكية نقلت وسائل إعلامية أمريكية عن  مسؤولين أمريكيين قولهم إن الهجوم كان أكثر من مجرد طلقة تحذيرية، مما سمح لإيران بتلبية دعوات الانتقام في الداخل بعد الضربة الجوية الأمريكية في 3 يناير والتي قتل فيها جنرال إيراني  دون الكثير من خطر إثارة مزيد من الهجمات الأمريكية .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.