أسباب اعتقال 4 من موظفي وكالة الأناضول التركية في مصر

اعتقلت قوى الأمن المصرية 4 من موظفي وكالة الأناضول التركية في شقة بالعاصمة المصرية القاهرة حيث تواجدت فيها إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية وكان من بينهم مظف تركي الجنسية، فيما ذكرت الداخلية المصرية في بيان منها: “في إطار جهود وزارة الداخلية لكشف مخططات جماعة الإخوان الإرهابية والدول الداعمة لها والتي تهدف إلى النيل من البلاد وهدم ركائزها واختراق الجبهة الداخلية.. فقد رصد قطاع الأمن الوطني اضطلاع إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية باتخاذ إحدى الشقق بمنطقة باب اللوق كمركز لنشاطها المناوئ تحت غطاء شركة (سيتا) للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان الإرهابية بدعم من دولة تركيا”.

وأشارت الداخلية إلى أن الوكالة كانت تعد “تقارير سلبية تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية وإرسالها لمقر الوكالة بتركيا بهدف تشويه صورة البلاد على المستويين الداخلي والخارجي”.

ولفتت القاهرة أن القوى الأمنية استهدفت المقر بعد الاستئذان من نيابة أمن الدولة واعتقلت كل من حلمي مؤمن مصطفى بلجي، وهو المدير المالي للوكالة في مصر ويحمل الجنسية التركية إلى جانب 3 موظفين مصريين قالت إنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت الداخلية المصرية إنها ضبطت العديد من أجهزة الكومبيوتر والهواتف المحمولة والمبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية في الشقة، مشيرة إلى أنها اتخذت الإجراءات القانونية بحق المعتقلين في حين تباشر نيابة أمن الدولة تحقيقاتها، وفقا للبيان.

وكانت قد أعلنت وكالة الأناضول التركية اعتقال 4 من موظفيها من قبل السلطات المصرية، وعبرت الخارجية التركية عن إدانتها لهذا الإجراء واستدعت القائم بأعمال السفارة المصرية لديها على خلفية هذه القضية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.