سبب وفاة المدرب الأردني سامر حسونة – من هو سامر حسونة ويكيبيديا؟

تعرف على سبب وفاة سامر حسونة المدرب الاردني للدراجات النارية، حيث أعلنت التلفزيون الأردني صباح اليوم السبت، وفاة الكابتن سامر حسونة المدرب المعتمد من الاتحاد الدولي للدراجات النارية، وعضو الهيئة الإدارية في نادي الدراجات الملكي الأردني.

حيث توفي المدرب سامر حسونة ليل الجمعة، وفاة طبيعية، وقد ترددت أنباء عن تعرّض المدرب الى حادث تسبب في وفاتة خلال تواجده في رحلة استجمام، وتبين أن حقيقة وفاة سامر حسونة مستشار مجموعة دراجات هارلي في الأردن، وصاحب قرية الدراجين هي وفاة طبيعية بمنزلة.

ونفى مصدر مقرب لموقع النصر الإخباري، تعرض سامر حسونة 45 عاما لاي حادث، وأكد أن روح الفقيد فاضت روحة الى بارئها بطريقة طبيعية جداٌ في منزلة، ونعت عائلة حسونة الفقيد عبر منصات التواصل الاجتماعي مستذكرين مناقبه، وسائلين له الرحمة والمغفرة.

كما تلقت عائلة سامر حسونة Samer Hassouneh وأصدقائة نعى من مئات الاردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي مستذكرين مناقبه، وسائلين له الرحمة والمغفرة.

من هو سامر حسونة ويكيبيديا؟

سامر حسونة 45 عام ، أردني متزوج ولدية 5 أطفال ، هو صاحب قرية الدراجين في الأردن، كما ان سامر حسونة، هو الدراج والمدرب المعتمد من قبل شركة “هارلي دافيدسون” الأميركية، وصاحب قرية الدارجين في الأردن والأولى في الشرق الأوسط.

فقد تولى سامر حسونة تدريب وتوعية الشباب الأردني بالدراجات النارية ، حيث كان يطمح حسونة إلى تعميم تجربة قرية الدراجين في دول الشرق الأوسط، وتكوين فئة من الدراجين والمدربين يمكنها نقل الفكرة لدولها والعمل مع المجتمع على توفير المناخ الآمن لممارسة هذه الهواية.

من هو سامر حسونة ويكيبيديا, سبب وفاة المدرب سامر حسونة
سامر حسونة

على بعد 12 كيلومترا من العاصمة الأردنية عمّان، وعلى طريق مطار الملكة علياء الدولي، بدأ سامر من مقاول شاب بناء الحلم الذي راوده منذ سنوات، “قرية للدراجين”، وهو مجتمع كامل لعشاق هواية ركوب الدراجات النارية.

تضم القرية مركز تدريب على قيادة الدراجات النارية بشكل محترف، ووكلاء ومحلات متخصصة في مجال الدراجات، بالإضافة إلى مطاعم ومقاهي.

يقول سامر حسونة إن عشقه لهواية الدراجات بدأ متأخرا، فهو في الأساس صاحب شركة مقاولات، ولم تكن له علاقة بهذه الهواية التي كانت ممنوعة في الأردن بحسب القوانين، وكانت قيادة الدراجات تقتصر على المؤسسات الحكومية والخاصة وليست للأفراد، ومع فتح المجال عام 2009، كان سامر من أوائل الذين يقتنون دراجة ويبدؤون التدريب عليها.

وبدأ سامر حسونة التدرب على قيادة الدراجات، كان التدريب بسيطا ومقتصرا على دراجات صغيرة، ليست كالدراجات التي يقتنيها الدراجون في الواقع، وهي مصممة لتوصيل الطلبات، ولا تمكن صاحبها من القيادة بثقة على الشوارع المزدحمة ومواجهة المواقف المختلفة.

وبعد تعرضه لحادث بسيط عام 2010، شعر بضرورة أن يهتم بالتدريب المتخصص، وعقد دورات تأهيلية متقدمة، بالتعاون مع مراكز متخصصة في الخارج لاستقدام المدربين. طُلب منه العمل مدربا متطوعا معتمدا من قبل فرع الأردن لشركة هارلي الأميركية، وحصل على شهادات معتمدة عام 2016 من الشركة في برنامج القيادة الآمنة للدراجين (Safe Rider Training).

وفاة سامر حسونة المدرب الأردني
وفاة سامر حسونة المدرب الأردني

وهو ما أهله ليكون مدربا معتمدا ليس فقط في الأردن ولكن في منطقة الشرق الأوسط، حيث كان المدرب العربي الوحيد الذي يمكنه إصدار شهادة تدريب معتمدة من قبل الشركة، مما أهله لعقد العديد من الدورات في الأردن ومصر وقطر والكويت.

وقد ركز حسونة على بناء “مركز مهارات للتدريب” ، ومقره في قرية الدراجين، وحول الفارق بين التدريب للحصول على رخصة قيادة دراجة والتدريب على مهارات قيادة الدراجة، يقول حسونة “التدريب الذي نحصل عليه لاجتياز الرخصة هو كأي تدريب بدائي، يؤهلك فقط لتقود الدراجة بشكل قانوني ولكن ليس بشكل محترف”.

ويدين حسونة بالفضل لهواية الدراجات النارية في التعرف على أماكن مختلفة في الأردن لم يكن ينتبه لها عندما كان يقود السيارة، ويتذكر تجربته الفريدة في الذهاب لأخفض منطقة في العالم “البحر الميت” على متن الدراجة لأول مرة، والتي كانت مختلفة كليا عندما كان يذهب لها بالسيارة.