فيديو البنت والولد الفاضح تم تصويرة في أبريل

بدا البحث عن فيديو البنت والولد علي الكوبري ، أو فيديو الشاب والفتاة أعلي كوبري روض الفرج كامل بدن حذف، والذي تم تصويرة خلسة في إبريل الماضي ، فقد كشفت أقوال الشاب والفتاة أصحاب فيديو الفعل الفاضح أعلى الكوبري، عن مفاجأة مدوية.

فيديو البنت والولد الفاضح تم تصويرة في أبريل الماضي

حيث استجوبت النيابة فيما نُسب إليهما من اتهام فأقرَّا بارتكابهما الفعل المخلِّ الظاهر بالمقطع المتداول خلال تنزههما بالقاهرة لما بينهما من علاقة عاطفية.

والذي كشف المستور وتفاصيل جديدة في واقعة الفيديو الفاضح، والذي تضمن مشاهد غير أخلاقية بين شاب وفتاة على جسر أمام المارة بوضح النهار.

وأشارا الولد والبنت إلى وقوع هذا الفعل منذ أبريل الماضي، وأمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل الشاب والفتاة أصحاب واقعة فيديو الفعل الفاضح فوق أحد الكباري عقب ضبطهما واستجوابهما وإقراراهما بارتكاب الفعل المخل.

وذلك إذا ما سدَّد كلٌّ منهما ضمانًا ماليًّا قدره ألف جنيه، كانت شرطة الجرائم الإلكترونية قد رصدت تداول مقطع فيديو لولد وبنت في وضع مخل وفاضح ، وإنتشارة بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وتلقت عقبه إخطارًا من الشرطة بتحديد هُوية الشاب والفتاة (الأول 17 عام والثانية 18 عام) وتمكنها من ضبطهما، حيث بادرت النيابة العامة بإخطار خط نجدة الطفل بالواقعة.

ونفى الشاب والفتاة علمهما بالشخص القائم على التصوير أو النشر، وعلى ذلك أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيلهما إذا ما سدَّد كل منهما ضمانًا ماليًّا قدره ألف جنيه.

إقرأ أيضاً: فيديو البنت والولد في وضع مخل علي الكوبري كامل

وطلبت النيابة العامة تحريات الشرطة حول القائم على تصوير المقطع ونشره بمواقع التواصل الاجتماعي، وبيان قصده من التصوير والنشر لاستكمال التحقيقات.

اعترافات مرتكبي الفعل الفاضح

فقد اعترف الشاب والفتاة خلال الإدلاء بأقوالهما أنهما يعيشان قصة حب عاطفية منذ سنوات وتعددت لقاءاتهما بعيدا عن عيون الأهل.

وتم تصويرهم منذ إبريل الماضي وهما يتبادلان الغرام، والفعل الفاضح على الجسر دون معرفتهما بالعواقب القانونية المترتبة على ذلك.

وكشفت التحقيقات أن الفتاة وتدعى”ن ك” من مواليد العام 2004 حيث تبلغ من العمر 19 عاما وأن الشاب ويدعى “ي م” من مواليد العام 2005 ويبلغ من العمر 18 عاماً ويصغر الفتاة بعام.

وتبين أنا البنت والولد مازالا في المرحلة الثانوية ويقيمان في منطقة الشرابية شمال القاهرة، وأقرَّا بارتكابهما الفعل المخلِّ الظاهر بالمقطع المتداول خلال تنزههما بالقاهرة.

أشارا إلى وقوع هذا الفعل منذ إبريل الماضي، نافين علمهما بشخص القائم على التصوير أو النشر، وطلبت النيابة العامة تحريات الشرطة حول القائم على تصوير المقطع ونشره بمواقع التواصل الاجتماعي.

حيث يحظر تصوير أو نشر المشاهد المسيئة للبلاد أو المواطنين أو المخلة بالآداب العامة، او تصوير الأطفـال ونشر صور المواطنين بوضع مخل دون موافقة كتابية منهم.

وقد أهابت النيابة العامة بالآباء وأولياء الأمور إلى حُسن رعاية أبنائهم وتأسيسهم على التزام الفضيلة وتجنب الرذيلة، والتحلي بالحياء، والتخلي عن التبذّل والفحش، وتوجيههم إلى أن تقوم العلاقات بينهما على تبادل الاحترام ومراعاة الأدب وطيب الخصال.

كما تُهيب النيابة العامة بالكافَّة إلى منع ترويج مثل هذه المقاطع لما في ذلك من تكدير صفو المجتمع وسلمه وخدش حيائه والتعدي على قِيَمه، ولما يشكله من جرائم معاقب عليها قانونًا، وأن الأجدر إن وقعت مثل هذه المقاطع أو غيرها بين أيدي الناس ألَّا يعاودوا نشرها وترويجها بين الكافة دون تمييز أو قيد.

وإنما عليهم المبادرة بتقديمها وتسليمها إلى الجهات المختصة لاتخاذ شئونها حيالها، ليُرد بذلك قصد كل مَن سعى بسوء نية إلى استغلالها في تكدير الأمن والسلم والعام.