حقيقة فيديو تساقط الثلوج على الكعبة .. من علامات الساعة !

هل نزول الثلج على الكعبة من علامات الساعة

تعرف على حقيقة نزول الثلج في السعودية، بعد انتشار مقطع فيديو تسقاط الثلوج على الكعبة، الحرم المكي، مرفقا بالإشارة إلى نزول الثلج بجانب الكعبة الشريفة، وما هو تعليق هيئة مكافحة الاشاعات علية، وقد بدأ التساؤل أيضا عن هل نزول الثلج في السعودية من علامات الساعة ؟ إليكم التفاصيل.

تفاصيل حقيقة الفيديو المتداول عن سقوط ثلوج على الحرم المكي.

تداول نشطاء بمواقع التواصل الأحد مقاطع وصورا لما قالوا إنه تساقط للثلوج في عدد من مناطق السعودية وفي الحرم المكي وبجانب الكعبة الشريفة.

حقيقة فيديو نزول الثلج على الحرم المكي

فيديو تسقاط الثلوج على الكعبة في الحرم المكي.  فبعد تناقل العديد من الحسابات مقطع الفيديو، فندت إمارة منطقة مكة المكرمة عبر حسابها على تويتر صحة الفيديو، ونشرت تغريدة قالت فيها إن “الفيديو المتداول لتساقط الثلوج على المسجد الحرام غير صحيح ومعالج بمؤثرات إضافية”.

من جانبها، فندت “هيئة مكافحة الإشاعات” (منصة تعنى بتتبع الإشاعات وتفنيدها في المملكة العربية السعودية) صحة الفيديوهات والصور المتداولة لتساقط الثلوج في البلاد.

الهيئة نشرت عبر صفحتها على منصة تويتر تعليقا على القصة المتداولة قالت فيه إن “الفيديو المتداول بعنوان (لأول مرة، ثلوج في مكة المكرمة) غير صحيح”.

حقيقة فيديو سقوط ثلوج على الحرم المكي
حقيقة فيديو سقوط ثلوج على الحرم المكي

وقال أحد المغردين -ويدعى أبو مراد- “لاحول ولا قوة إلا بالله حتى الحرم ما سلم من أكاذيب التواصل الاجتماعي”.

كما كتب حساب يحمل اسم العصامي “يا ليت يتم محاسبة من قام بهذا العمل حتى يكون عبرة لمن ينشر صورا وأخبارا غير صحيحة وبالذات فيما يتعلق بقبلة المسلمين وبيت الله الحرام”.

فيديو تسقاط الثلوج على الحرم المكي

فيديو نزول الثلج على الكعبة الشريفة.

هل نزول الثلج في السعودية من علامات الساعة

يقول إمام وخطيب المسجد الحرام في مكة عام 2013، الداعية سعود الشريم، حينما دون عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر»: «الثلوج أهم مصدر للأنهار والنبات، وتساقطها على جزيرة العرب يعد من دلائل نبوته، فقد ذكر أن الساعة لا تقوم حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارًا».

وأردف «الشريم» حديثه وقتها: «من رأى تساقط الثلوج على مدينة تبوك فسيذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ في غزوة تبوك: (يوشك يا معاذ إن طالت بك حياة أن ترى ما هاهنا قد ملئ جنانًا)».