فيديو مشاجرة الجامعة الأردنية كامل – سبب مشاجرة طلاب الجامعة الأردنية بالاسلحة البيضاء

تداول رواد السوشيال ميديا بالاردن فيديو مشاجرة الجامعة الأردنية، حيث أشعل العنف على وقع أحداث وخلافات بين الطلاب تسبب في المشاجرة بين طلاب الجامعة الأردنية بالاسلحة البيضاء، وإستخدام الكراسي والأيدي الأمر الذي دفع الامن للتدخل لفض المضاربة.

فقد سبق وان اندلعت مشاجرة طلابية بين مجموعة من طلبة الجامعة الأردنية، وذلك داخل الحرم الجامعي يوم الخميس الماضي، ودعت الجامعة الطلاب بضرورة الحوار والالتزام بقدسية الجامعة، ونبذ ظاهرة العنف الجامعي وتمكن الامن من فض المشاجرة بين الطلبة.

فيديو مشاجرة الجامعة الأردنية كامل

بعد إنتشار فيديو مشاجرة طلاب الجامعة الأردنية، دعت إدارة الجامعة الطلاب بالابتعاد عن مواقع التجمعات والمشاجرات، وعدم المجازفة بقطع الطريق في حال نشوب أي خلاف حاد بين الطلبة، بسبب بعد الخلافات السياسية.

وأضاف رئيس الجامعة الأردنية الدكتور نذير عبيدات أن العلم والتعليم يدعو إلى إستخدام لغة الحوار والبعد عن العنف ونبذة ، وأن من يستخدم العنف والاسلحة البيضاء أو الأدوات التعليمية سيقع تحت طائلة القانون.

وأن القانون في الجامعة الأردنية هو سيد الموقف والأساس، وأنه لن يكون هنالك أي تهاون في تطبيقه، خاصة فيما يتعلق بالمشاجرات الطلابية، من خلال تطبيق الأنظمة والتعليمات، سواء بفصل الطالب، أو الفصل المؤقت، أو توجيه الإنذار.

وأكد مدير وحدة الإعلام والعلاقات العامّة في الجامعة الأردنية الدكتور محمد واصف، أنه لم ينتج عن المشاجرة أي اصابات بين الطلبة، وقد تناقل الطلاب فيديو مشاجرة الجامعة الأردنية على نطاق واسع أثار الرآي العام الأردني للحد من ظاهرة العنف الجامعي.

وأضاف أن الأمن الجامعي يعمل على إعداد تقريره تمهيدا لإرساله إلى عمادة شؤون الطلبة، لاتخاذ الاجراء اللازم بحق المتشاجرين، والتي ستكون عادلة وتدرس جميع جوانب المشكلة، ومن ثم تخرج تلك اللجان بتوصيات وقررات ترسل إلى رئيس الجامعة.

ويذكر أن المشاجرات الجامعية بدأت في الأردن بمنتصف تسعينيات القرن الماضي، معتبرا أنها لم تكن في تلك الفترة آنذاك “ظاهرة”، كما بعد عام 2000.

فقد أصبح العنف الجامعي ظاهرة بعد العام 2000 في معظم الجامعات، مبينا أن الفترة الممتدة ما بين 2000 – 2010 كانت ظاهرة، بمعدل مشاجرات وصلت إلى 700 مشاجرة، بمعدل سنوي بلغ 65 مشاجرة.

وتعتبر الجامعات الاردنية قادرة على الحد من ظاهرة المشاجرات والعنف الجامعي بتطبيق القوانين بصرامة وعدالة من خلال اللجان المشرفة على التحقيقات.

كما أن التدخلات العشائرية وغيرها اسهمت في تقليل العنف الجامعي ما بعد عام 2010، إلا أن الضعف في تطبيق القوانين أدى إلى تغول بعض الطلبة والاستمرار في المشاجرات.