فيديو فضيحة وجدان توزيني (وجدان بنت تطوان) 3 ماستر مقابل الجنس في المغرب

تصدر فيديو فضيحة وجدان توزيني بالجامعة محركات البحث ، وباتت جدان بنت تطوان أو وجدان توزيني التي فجرت قضية حصولها على الماستر في القانون مقابل خدمات جنسية، فقد كشفت كاميرات سرية دخول دكتور جامعي في علاقة محرمة مع طالبة مقابل 3 ماستر.

وبدا البحث عن تفاصيل تداول فيديو فاضح لطالبة مغربية تدعى وجدان بنت تطوان، والتي قيل أنها نجحت في 3 ماستر “ماجستير”، بعد دخولها في علاقات جنسية محرمة مع شخصيات قيادية بالجامعة ، وتبين أن احد استاذي الماستر بطنجة، اما عمر أو هشام، سربوا الأسئلة لوجدان ليلة الإمتحان، كما سنتعرف على التفاصيل بالكامل.

فضيحة وجدان توزيني تشعل مواقع التواصل بالمغرب

إجتياز طالبة مغربية مباريات التسجيل في سلك الماستر والدكتوراه في الجامعات المغربية شابها غموض، وعدة خروقات أستحيي أن أذكرها؛ فمن العيب أن يكون طالبة تتمتع بقدر من الجمال، تقدم خدمات جنسية لها مقابل أن تقبل في الماستر.

وانتشرت صور وفيديو فضيحة وجدان توزيني مع دكتور جامعي مثل النار في الهشيم في المغرب، وذلك بعد حصولها على 3 شهادات ماجستير في فترة قصيرة جدا، حصلت عليها بواسطة علاقات جنسية مع عدد من دكاترة الجامعة.

فقد تبين أن الفتاة التي تدعى وجدان توزيني أو “وجدان بنت تطوان”، ليس لديها أية ميزة ليتم قبولها ونجاحها في 3 ماستر بالقانون سوى جمالها التي أستغلتة في نهج سلوكا لا يليق بسمعة التعليم العالي.

فقد أثارت وجدان توزيني الكثير من الجدل والضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد حصولها على 3 ماستر في القانون الجنائي مقابل الجنس مع عدد من القيادات الرفيعة بعدد من الجامعات المغربية.

وتبين أن من وراء فيديو فضيحة وجدان بنت تطوان المتداول على مواقع التواصل فتاة مغربية تبلغ من العمر 26 عام، اسمها وجدان توزيني وهي من مدينة تطوان .

وقد تم اطلاق وسم وهاشتاق باسم وجدان بنت تطوان بعد الفضيحة التي انتشرت عنها في الفيسبوك، وهي حصولها على ثلاثة شهادات ماستر بطرق غير قانونية.

ويبدو أن الإجراءات التي توّعدت بها وزارة التعليم العالي باتخاذها سوف تفجر عن قضايا وفضائح أخرى ، فقد تبين قيام بعض الأساتذة بـ إبتزاز الطلبة الراغبين في الحصول على الماستر أو الدكتوراه داخل الجامعات المغربية بعلاقات جنسية ورشاوي.

وكان آخر هذه الوقائع التسجيل الذي يتداولة رواد السوشيال ميديا بشأن فضيحة وجدان بنت تطوان ، الذي راج قبل يومين، والذيظهر فيه أساتذة برفقة وجدان في علاقات محرمة لضمان نجاحها في الماستر.

وتم تبليغ السلطات الرسمية للبت في القضية والتحقيق في مجرياتها، بعد تداول مقاطع فيديو لوجدان بنت تطوان مع عدد من دكاترة الجامعة في وضع غير لائق.

الواقعة الأخيرة مسجلة في كلية الحقوق بفاس، والتي كشفت كمية الفساد العارم الذي يعتري جامعات المغرب بدون استثناء، حيث الرشوة الجنسية والمحسوبية وأحيانا الابتزاز الجنسي أضحت قاعدة أساسية في الحصول على الماستر والدكتوراه.

وقد أشتعل مواقع التواصل فيديو فضيحة وجدان توزيني ، وتلك الفتاة التي نجحت في اعتماد مبدأ الجنس مقابل الماستر واستثنائها من القاعدة داخل الجامعة، حسب ما تتداولة مواقع التواصل بالمغرب.

من هي وجدان توزيني بنت تطوان؟

تصدر اسم وجدان بنت تطوان، بعد فيديو فضيحة وجدان توزيني في المغرب والتي تبين أنها فتاة تبلغ من العمر 26 عام اسمها وجدان توزيني وهي حاصلة على إجازة من كلية الحقوق بالجامعة، وهي من مدينة تطوان المغربية.

وجدان توزيني من مواليد سنة 1996، حصلت على الإجازة في كلية الحقوق في مدينة طنجة، و مسجلة في ثلاث ماسترات بعد علاقات جنسية كشفتها كاميرات ومواقع التواصل.

وقد كشفت كاميرات المراقبة في ملهى ليلي أن الفتاة تربطها علاقات غير مشروعة مع عدد من العاملين بالجامعة المغربية تمكنت من خلالها من الحصول على 3 ماستر وهم كالتالي:

  • ماستر في العلوم الجنائية والدراسات الأمنية.
  • ماستر تدبير نزاعات الشغل بطنجة.
  • ماستر الاستشارة الأمنية ذات الصيغة المالية بوجدة.

ويذكر أن فضيحة الطالبة وجدان بنت تطوان وحصولها على 3 ماستر ، أحد أبرز حالات ابتزاز الطلبة من بعض الأساتذة لتسجيلهم في سلك الماستر أو الدكتوراه ، حالة مستفحلة داخل الجامعات المغربية، وهو الامر الذي يدعوا الى فتح تحقيق من قبل وزارة التعليم العالي بشان الفساد الجامعي.

لأن مثل هذه السلوكات المشينة أحيانا من الأستاذ، تسيئ لسمعة المغرب وتكون من ورائها مصالح ولوبيات متجذرة في المؤسسة الجامعية، تخدم مصالحها بهذه الطرق منذ سنوات، من الأسباب التي تؤدي الى تردّي مستوى التعليم الجامعي.

حيث إن الطالب الذي يدفع المال أو الجنس يضمن الحصول على شهادة الماستر أو الدكتوراه، حتى وإن كان مستواه ضعيفا، وهو ما يقضي على مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين الطلبة.