لارا فاضل ضابطة عراقية تنال أسرع ترقية بتاريخ العراق وثير الجدل

تصدر أسم الضابط لارا فاضل عبد الله محركات البحث وأثارت الجدل، كونها منحت أسرع ترقية بتاريخ العراق، والكثير من رواد السوشيال ميديا بدأ في البحث عن من هي الضابط العراقي لارا فاضل ، والتي تم ترقيتها من ملازم الى رائد في فترة قياسية.

الضابط لارا فاضل عبدالله، والتي تعمل بوزارة الداخليه العراقية برتبة ظابط في الشرطه المجتمعيه تمكنت بالفوز بـ أسرع ترقية بتاريخ العراق، واشتهرت بصور وإطلالات مثيرة للجدل، وصوفها العديد من المتابعين بالفاتنة والمثيرة، وقد نشر المغردون صورا للرائد لارا فاضل عبدالله على فيس بوك وانستقرام، وقد حملت رتب عدة في مناسبات متقاربة وهو ما أثار حولها الشكوك .

ترقية لارا فاضل الى رتبة رائد

أثارت ترقية لارا فاضل عبد الله جدلا واسعا في العراق بعد ترقيتها لرتبة رائد خلال عام ونصف العام، حيث كشف المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية سعد معن، إن لارا تخرجت في تموز 2016، ترقت إلى ملازم أول في 2019.

وقد قضت لارا فاضل (28 عاما) خدمة سنتين ونصف خدمة فعلية، بالإضافة إلى قدر عسكري “تعني تقدير” 6 أشهر، وفي تموز 2021، ترقت لرتبة نقيب بقدر عسكري، ومن تموز 2021 إلى يومنا ترقت إلى رائد بعد خدمة فعلية سنة ونصف وقدر عسكري سنة ونصف.

وتخرجت الضابطة العراقية لارا فاضل من كلية الشرطة عام 2016 وأصبحت برتبة رائد مع مُستهل عام 2023، وصعودها الصاروخي بالترقيات فجر موجة جدل، كيف لاضابطة أن تصل لهذا المنصب بسرعة مقارنة بـ أقرانها من الضباط.

تُمنح رتبة ملازم للطالب مباشرة بعد تخرجه من الكلية العسكرية أو كلية الشرطة، ثم يحتاج 3 سنوات لنيل أول رتبة ليصبح بموجبها ملازما أولا، ترقية النقيب لارا فاضل الى رتبة رائد جاء بعد 3 سنوات من العمل.

يترقى الضابط ويتحصل على رتبة نقيب، أما رتبة الرائد فتُمنح إلى العساكر أو أفراد الشرطة بعد إمضاء الضابط فترة 4 سنوات برتبة النقيب.

ترقية النقيب لارا فاضل الى رتبة رائد
ترقية النقيب لارا فاضل الى رتبة رائد

من هي لارا فاضل ويكيبيديا؟

لارا فاضل عبد الله 28 عام من مواليد 1994 بغداد وتعمل كضابط عراقي اشتهرت بإطلالاتها المثيرة على مواقع التواصل، وهي صاحبة مقولة أناقة المرأة و إعتزازها بنفسِها و إهتمامها بجمالِها ذلك جُزء مِن شخصيتُها.

تخرجت لارا فاضل Lara Fadel من كلية الشرطة العراقية بـالدورة 63، عام 2016 برتبة ملازم، بعد 3 سنوات من الدراسة والتدريب.

نالت أول ترقية لها في مسيرتها المهنية صلب وزراة الداخلية العراقية عام 2019، لتصبح ملازما أولا.

لارا فاضل ضابطة عراقية
لارا فاضل ضابطة عراقية

ثم ترقت الى رتبة نقيب 2021، وأصبحت مؤخرا برتبة رائد ، ومن المعلوم أن الحصول على رتبة أعلى في القوات العسكرية والأمنية يتطلب اجتياز شروط محددة، أو أن يكون الضابط قد مر على تواجدة بالخدمة فترة قانونية للحصول على الرتبة الأعلى.

السيرة الذاتية لـ لارا فاضل

  • خريجة كلية الشرطة.
  • ضابط شعبة الرصد المجتمعي.
  • تقلت مختلف أنواع التدريب في كافه المجالات الإدارية والقتالية ونسبت إلى مديريه الشرطة المجتمعية ومارست عملها بكفاءة عاليه و جديه.
  • دخلت لارا العديد من الدورات التطوريه في عدة منظمات دولية.
  • أصبحت محاضر في مديرة الشرطه المجتمعيه معتمدا عليها في تثقيف ضباط ومنتسبين وزاره الداخليه .
  • أصبحت مديره لشعبه الرصد المجتمعي التي تخص برصد الظواهر والمشاكل السلبيه الموجوده في المجتمع وإحالتها إلى الجهات المختصه للحد من هذه الظواهر.
  • أصبحت ايضا مسؤوله عن تسجيل ومتابعه حالات تعنيف الأطفال في بغداد ومتابعه حالاتهم والاطمئنان عليهم لمده سته اشهر.
  • ايضا عملت على الجانب التثقيفي والتوعوي لطلاب المدارس الابتدائي والثانوي وايضا لطلبه الجامعات لتوعيتهم بخصوص ظاهره الابتزاز الإلكتروني والمخدرات وكان لشعبه الرصد الدور الكبير في حل الكثير من قضايا الابتزاز الإلكتروني.
  • تم تكريمها بعده شهادات شكر وتقدير من داخل وخارج وزاره الداخليه ومن منظمات دولية ومنظمات مجتمع مدني وتم تكريمها بقدم ٦ اشهر تثيمنا للجهود المبذولة بعملها.

سبب ترقية لارا فاضل السريعة

أثارت الضابط لارا فاضل وترقيتها السريعة الجدل، لكن يبدو أن لوزير الداخلية العراقي عبد الأمير الشمري رأيا آخر أثار استهجان رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

صور وإطلالات لارا فاضل العراقية
صور وإطلالات لارا فاضل العراقية

حيث أعلن عن ترقية الضابط العراقية لارا فاضل” إلى رتبة رائد بداية العام الجاري، رغم أنها تخرجت من الكلية العسكرية دفعة عام 2016، لارا فاضل قفزت لـ 4 رتب بزمن قياسي أثار موجة من الغضب والسخرية على مواقع التواصل بالعراق

خاصة وأن الترقية التي تحصلت عليها الضابط لارا فاضل يجب على الأقل أن ينالها الضابط بعد 12 سنة من العمل في صفوف وزارة الداخلية.

ومن النادر جدا أن يحصل الضابط على رتبة أعلى قبل أوانه، إلا إذا قتل حيث تمنحه الدولة رتبه أعلى تقديرا لتقديمه حياته في سبيل الوطن، أو على الأقل يكون قد حقق إنجازا كبير في السلك الأمني أو العسكري.