فيديو فاضح لعارضة أزياء عراقية خلال جلسة تصوير وسط المقابر

جلسة تصوير فاضحة لعارضة أزياء عراقية

تصدرت فضيحة جلسة تصوير عارضة أزياء عراقية داخل مقبرة في بغداد محركات البحث وأثارت الجدل، حيث استندت عارضة الأزياء والفاشينيستا العراقية إلى المقابر وقد تعرت واستعرضت تنورتها القصيرة بدونحرمة للموتى.

فضيحة جلسة تصوير عارضة أزياء عراقية بالمقابر

أثارت جلسة تصوير فاضحة لعارضة الأزياء العراقية ببغداد، حالة من الجدل الواسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة أنها تعرت وسط المقابر، و طالبوا بمحاسبتها لأنها انتهكت حرمة المقابر والأموات.

وقال مغردون إن عارضة الأزياء العراقية والتي لم يكشف عن اسمها ظهرت عارية بمقبرة الشيخ معروف ببغداد، ويعد هذا الفعل انتهاكاً لحرمة الأموات، مطالبين بمحاكمتها بتهمة الإستهتار والإنحطاط في المحتوى.

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا خلال الساعات الماضية مقطع فيديو، بدت فيه عارضة أزياء وهي ترتدي بالطواً أبيض طويلاً وتنورة سوداء قصيرة جداً أظهرت مفاتنها ، وهي تستند إلى جدار أحد المدافن وتمسك بيدها نظارتها.

وفي مشهد أخر بدت وهي ترتدي بذلة عسكرية وتستعرض جسدها جيئة وذهاباً، وحسب وسائل إعلام محلية، فإن عارضة الأزياء التي أجرت جلسة التصوير سوف يتم القبض عليها وإتهامها بانتهاك حرمة الموتى.

جلسة تصوير بملابس فاضحة لعارضة أزياء عراقية وسط الموتى
جلسة تصوير بملابس فاضحة لعارضة أزياء عراقية وسط الموتى

ردود الفعل على جلسة تصوير عارضة الأزياء العراقية

وقد تفاعل رواد السوشيال ميديا بالعراق مع فيديو فضيحة جلسة التصوير في العراق، معلقين عليها بتعليقات غاضبة ومطالبين بمعاقبة عارضة الأزياء التي ظهرت بملابس فاضحة ولم تراع حرمة الأموات، خلال جلسة تصوير فاضحة لعارضة أزياء عراقية بالعاصمة بغداد.

كما استنكر الصحفي سيف عبد الوهاب، عبر حسابه في فيسبوك، ما أقدمت عليه العارضة وتساءل: جلسة تصوير في مقبرة ببغداد، هل يعقل؟ جلسة تصوير على قبور المسلمين بلا احترام ولا حرمة للأموات، تُستعرض من أجل الشهرة؟

وقالت معلقة أخرى إن “استهتار الفاشينيستا وصل مرحلة انتهاك حرمة الأموات، هل ستحاسب على وقاحتها، أم هناك من يحميها؟”.

وقال الكاتب والباحث حسين سعدون لقناة الشرقية العراقية، إننا نعيش في عالم تقني والتقنية غزت العالم، أن الناس باتت تبحث عن الشهرة، وأسهل طرق الشهرة أن تصبح ترنداً في موضوع ما.

واضاف للأسف هذه الأمور السطحية والتافهة أصبحت هي المتصدرة، وعزا السعدون السبب إلى الجمهور والمتلقي، فكلما انخفض الوعي لدى الجمهور، فإن هذه المواضيع تلقى رواجاً.

عقوبة انتهاك المقابر في القانون العراقي

ووفق المادة (373) من قانون العقوبات العراقي، فإنه “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وبغرامة لا تزيد على 200 دينار (0.13 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين مَن انتهك أو دنّس حرمة قبر أو مقبرة أو نصب لميت أو هدم أو أتلف أو شوّه عمداً شيئاً من ذلك.

رد وزارة الداخلية على فيديو جلسة التصوير بالمقابر

وفي ضوء انتشار العديد من المقاطع مثل فيديو جلسة تصوير وسط المقابر ، والتي تثير الرأي العام وتنتهك القوانين والأعراف المجتمعية، أعلنت وزارة الداخلية العراقية تشكيل لجنة لمتابعة المحتويات في العراق.

وذلك لمعالجة المحتوى الهابط منها، مع تخصيص منصة للإبلاغ عن المحتويات المسيئة على موقع الوزارة الرسمي، وأن اللجنة باشرت عملها وحققت عملاً في الوصول إلى صنَّاع المحتوى الهابط والقبض عليهم.