موعد ليلة القدر في رمضان 2019 و دعاء النبي في ليلة القدر

ينتظر جميع المسلمين كل عام ليلة القدر المباركة بفارغ الصبر ليلة القدر التي اقسم بها رب العباد في كتابه الكريم حيث قال عز وجل في سورة القدر “إنا أنزلناهُ في ليلةِ القدر *وما أدراكَ ما ليلةُ القدر * ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألفِ شهر * تَنَزلُ الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كلِ أمر *سلامٌ هي حتى مطلع الفجر”.

الا انه اختلفت كثير من الروايات فيما يتعلق بموعد ليلة القدر المباركة فمنهم من يتحراها ليلة الـ 27 من شهر مضان ومنهم من يتحراها في الـ 29 وكثير من يقول انها توافق الاعداد الفردية للعشر الاواخر وجميعهم كانوا قد استندوا إلى أدلة من الحديث وأدلة علمية.

ويسرنا على النصر نيوز أن نهنئ جميع الأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك، وهناك الكثير من الأدعية المستحب الدعاء بها في ليلة القدر، فهناك الكثير من المسلمين يفضلون الدعاء والصلاة في الليلة التي هي أفضل من ألف شهر.

ليلة القدر في رمضان 2019

من الاحاديث المستند اليها في موعد ليلة القدر المباركة ما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن معاوية رضي الله عنه قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : التمسوا ليلة القدر ليلة سبع وعشرين”.

وفي رواية معاوية ابن أبى سفيان فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “التمسوها في الليلة الأخيرة من رمضان” أي أنها في ليلة 29 من رمضان.

فيما سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله تعالى السؤال التالي: “هل ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان؟ وهل تتنقل؟”، فأجاب رحمه الله أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان وأنها تتنقل ولا تحدد بيوم بعينه.

وأضاف أن ليلة القدر يمكن أن تكون في الواحد والعشرين، وفي الثالث والعشرين، وفي السابع والعشرين، وفي الخامس والعشرين، وفي التاسع والعشرين، وفي الثامن والعشرين، وفي السادس والعشرين، وفي الرابع والعشرين، وفي الثاني والعشرين كل هذا ممكن أن تكون فيه ليلة القدر، مستندًا إلى ابن حجر رحمه الله في فتح الباري، وما دلت عليه السنة النبوية أيضاً.

دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة القدر

عن أم المؤمنين، عائشة -رضي الله عنها- أنَّها سألت النبي -صلى الله عليه وسلم-: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولي: «اللهم إنَّك عفوٌّ كريم تحبُّ العفو فاعفُ عني» رواه الترمذي، وقال هذا حديث حسن صحيح.

وفي شرح هذا الدُّعاء، قال العلماء: «معنى العفو: الترك أو الستر والتغطية، فمعنى: اللهم إنَّك عفوٌّ كريم تحبُّ العفو فاعف عني، أي: اترك مؤاخذتي بجرمي، واستر على ذنبي، وأذهب عنِّي عذابك، واصرف عني عقابك».

أدعية ماثورة في ليلة القدر

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا تهجَّد من الليل؛ قال: «اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ، لَكَ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ مَلِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ وَوَعْدُكَ الْحَقُّ، وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ، وَقَوْلُكَ حَقٌّ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ، وَمُحَمَّدٌ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ. اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ وَبِكَ خَاصَمْتُ وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ؛ فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْت،ُ أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ أَوْ لا إِلَهَ غَيْرُكَ»، رواه البخاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.