فضل صيام شهر رجب 1444 .. ثواب صيام رجب عند الشيعة

ونحن نستقبل أول أيام شهر رجب 1444 ، يبدأ العديد من المسلمون بالصيام والدعاء ، و نتعرف على فضل صيام يوم 1 رجب 1444 ، وثواب الصيام في شهر رجب عند الشيعة ، وخاصة فاتح رجب وهو اليوم الاول في هذا الشهر، يستحب ان يفتح الانسان الأشهر المحرمة بـصفحة بيضاء مليئة الحسنات.

فقد أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فاتح شهر رجب 1444 هو يوم الإثنين 23 يناير 2023م، اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان، ونحن جميعا في خير وصحة وعافية، شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم.

ثواب الصيام في شهر رجب 1444 عند الشيعة

شهر رجب له مكانة عظيمة عند المسلمين فصيام ايام خلال هذا الشهر لها ثواب كبير وفضل عظيم ، فلابد ونحن نستقبل شهر رجب 1444 ، ان يكون الانسان صائم قائم يدعو الله ان يغفر لة ما مضى .

وتعدّدت آراء العلماء في حكم الصيام في شهر رجب، فذهب فريق من أهل العلم لاستحباب الصيام فيه لِسَبَبيْن؛ الأوّل بسبب فضل الصيام وأجره بشكلٍ عام، والثاني بسبب فضل صيام الأشهر الحُرم ورجب منها.

وكذلك ما ورد في فضل صيام رجب، فقد جاء في السنة النبوية عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنّ أسامة بن زيد -رضي الله عنه- قال: (يا رسولَ اللَّهِ! لم أرك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قالَ: ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ).

فاستدلّوا من هذا الحديث على استحباب صيام رجب، فكما أنّ صيام شعبان مستحبّ فكذلك صيامه.

أمّا الفريق الذي ذهب إلى كراهة صيام رجب فمنهم ابن عمر -رضي الله عنهما-، والحنابلة كذلك كرهوا إفراد رجب بالصيام، وقالوا بعدم الكراهة إذا أُفطِر يوماً فيه، أمّا صيام بعض أيام شهر رجب فذلك مُستحبّ بسبب ما ورد من فضل الصيام بالأشهر الحُرُم.

دعاء استقبال شهر رجب 1444 / 2023

أما كراهة الصيام في رجب التي وردت عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-؛ فهي تخصيص الصائم لهذا الشهر من السنة بالصيام، وذلك لعدم ورود دليلٍ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- على فضل صيام شهر رجب بشكلٍ خاص.

ما ورد في صيام 1 رجب 1444

تُعَدّ جميع النصوص الواردة في صوم بداية شهر رجب غير صحيحة؛ إذ لا يجوز تخصيص صَومٍ إلّا بدليل، وقد ذهب الشوكانيّ إلى أنّ صيام الخميس الأوّل من شهر رجب، أو الإقبال على الطاعات فيه، والإعراض عنها في غيره من الشُّهور هو مِمّا أحدثَه العَوامّ، ولا يصحّ فيه شيء.

ونشرت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي، مجموعة فتاوى متعلقة بشهر رجب، بينها الدعاء في أول شهر رجب، حيث جاء نص السؤال كالتالي: «ما حكم الدعاء في أول ليلة من شهر رجب؟ وهل يستجاب فيها الدعاء كما انتشر بين الناس؟».

وأجابت أمانة الفتاوى الإلكترونية بالدار على الفتوى، بقولها إنّ الأمر في الدعاء واسع؛ لعموم قول الله تعالى «وقال ربكم ادعوني أستجب لكم»، وقال تعالى: «وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان».

وأضافت الدار: «الدعاء في أول ليلة من شهر رجب بخصوصه مستحب، وهي ليلة يستجاب فيها الدعاء كما ورد ذلك عن سلفنا الصالح؛ فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «5 ليال لا يرد فيهن الدعاء: ليلة الجمعة، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة العيد، وليلة النحر»، رواه البيهقي في «شعب الإيمان».

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه في كتابه «الأم»: وبلغنا أنّه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في خمس ليال في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان.

وفي فتوى أخرى، جاء سؤال لدار الإفتاء: «هل يجوز صيام شهر رجب؟ لأن بعض الناس يذكرون أنّ تخصيص شهر رجب بالصيام بدعة محرمة، وأنّ الفقهاء الذين استحبوه -كالشافعية- مخطئون، واستندوا في قولهم هذا لأحاديث ضعيفة وموضوعة، فهل هذا صحيح؟».

وذكرت الدار في جوابها: «الصحيح عند جمهور الفقهاء استحباب التنفل بالصيام في شهر رجب كما هو مستحب طوال العام، والصوم في رجب بخصوصه وإن لم يصح في استحبابه حديثٌ بخصوصه، إلا أنّه داخلٌ في العمومات الشرعية التي تندب للصوم مطلقًا، فضلًا عن أنّ الوارد فيه من الضعيف المحتمل الذي يُعمل به في فضائل الأعمال».

فضل شهر رجب عند الشيعة

تقدس الشيعة شهر رجب الحرام ، حيث يتم الإستعداد لشهر الله تعالى، ويعتبر شهر رجب هوَ آخر الأشهر الحرم في السنة باعتبار أن أول أشهر السنة هوَ شهر رمضان.

وشهر رجب عظيم البركة كانت الجاهلية تعظمه وجاء الإسلام بتعظيمه، ويسمى بالشهر الأصم لأنه لا يُسمع فيه ما يُسمع عادة في الحروب، كما يسمى الشهر الأَصَبْ لأن الله يصُّب فيه الرحمة على عباده لشهر رجب مكانة عظيمة لاشتماله على ذكرى مبعث الرسوم ومولد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام.

عن الإمام أبي الحسن عليه السلام: “رجب شهر عظيم يضاعف الله فيه الحسنات ويمحوَ السيئات”، أما الخطوات التحضيرية لدخول شهر رجب 1444 عند الشيعة هي كالتالي:

  • مراجعة مفاتيح الجنان باب أعمال شهر رجب.
  • قراءة مراقبات شهر رجب من كتاب المراقبات للملكي التبريري.
  • التشدد في مراعاة الصلاة أول الوقت.
  • تشجيع الأرحام والجيران والزملاء وحثهم على الصيام.
  • مراجعة منهج التعامل مع الأرحام والجيران وزملاء العمل وتحسينه بَدْءاً من الغد.
  • التسامح ممن أخطأت بحقه خلال العام المنصرم.
  • نزع الغل من القلب اتجاه الأرحام والجيران وزملاء العمل وتصفية النية.
  • الاستعانة بالله والتوسل بأهل البيت عليهم السلام للتوفيق في تحصيل رضا الله عز وجل في هذا الشهر.

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “ألا إنّ رجب شهر الله الأصمّ وهو شهر عظيم، وإنّما سمي الأصم لأنه لا يقاربه شيءٌ من الشهور حرمة وفضلاً عند الله، وكان أهل الجاهلية يعظمونه في جاهليّتهم فلمّا جاء الإسلام لم يزدد إلا تعظيماً وفضلا”. 4

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “إن في الجنة قصراً لا يدخله إلا صوّام رجب”.

وأول ليلة جمعة من رجب، سميت بليلة الرغائب وقد ورد فيها جملة من العبادات، ذكرها الشيخ الكفعمي في المصباح و السيد ابن طاووس في كتابه اقبال الأعمال والعلامة الحلّي في اجازته لابن زهرة ولا بأس بالاتيان بها برجاء المطلوبية وهي بحسب ما ذكره الشيخ الكفعمي، ويستحب ان يصوم أول خميس من رجب.

فضل الأيام البيض لشهر رجب 1444

فضل صيام الأيام البيض لشهر رجب ، وفضل ليلة 13-14-15 تسمى الليالي البيض، وأيامها الأيام البيض، وفي شهر رجب، وشعبان، وشهر الله تعالى، تكتسب الليالي البيض أهمية خاصة، فلوَ فرض ان أحدنا لم يوفق للعمل في ما تقدم من أيام شهر رجب ولياليه فليغتنم الفرصة ليعمل في هذه الليالي بما يتناسب مع أهميتها وفضلها.

عن الإمام الصادق عليه السلام، قوله: “أُعطيت هذه الأمة 3 أشهرلم يُعطَها أحد من الأمم، رجب وشعبان، وشهر رمضان، وثلاث ليال لم يُعطَ أحد مثلها، ليلة ثلاث عشرة، وليلة أربع عشرة، وليلة خمس عشرة من كل شهر.

عن الإمام الصادق عليه السلام: “من صام الأيام البيض من رجب كتب الله له بكل يوم صيام سنة وقيامها ووقف يوم القيامة موقف الآمنين.

صيام اليوم الثالث عشر من رجب 1444، تجتمع في اليوم الثالث عشر من شهر رجب خصائص شديدة الأهمية، وهو مايجعله يوماً استثنائياً بكل معنى الكلمة، وخاصة أنة يوم مولد الإمام علي ، يضاف إلى ذلك أن اليوم في حد ذاته أول الأيام البيض التي يغني اشتهارها عن التعريف بها، ولصومه ثواب كبير.

كان هذا المقال عن فضل صيام 1 رجب 1444 ، ثواب الصيام في شهر رجب 2023 عند الشيعة تقبل الله منا منكم صالح الاعمال .